محمد سعد الأسودي من أبناء الثورة السبتمبرية البررة. أتم مراحل تعليمه الأساس في عدن، وأكمل دارسته الجامعية في ألمانيا كمهندس زراعي في نظم الري. في مطلع السبعينيات عين نائبًا لمدير فرع شركة التجارة الخارجية (مؤسسة الحبوب في ما بعد). اعتقل ...

رحل المهندس النجيب عبدالقادر عبدالفتاح، الأسبوع الماضي، في جمهورية التشيك. المهندس الفقيد من عائلة انخرط أبناؤها في الكفاح الوطني، والانتماء التقدمي اليساري، هاشم عبدالفتاح النقابي العمالي، وسعيد عبدالفتاح الكادر الاقتصادي والعضو اليساري في الوحدة الشعبية، والدكتور عبدالله العضو القيادي في ...

الدكتور ياسين الشيباني رجل المعرفة والسلام. غاب عن دنيانا علم من أعلام اليمن، وعالم من علمائها الأجلاء. وباحث على قدر كبير من الإتقان. الغائب الحاضر الأستاذ الباحث الأكاديمي الذي نذر نفسه ومنذ النشأة للمعرفة، وغاص عميقًا في بحارها. إنه الدكتور ...

من منا لا يعرفك؟! من منا لا يعرف الفادي الكبير اللامع في الظلام علي عبدالرحمن؟ كان علي نجمًا في ليالي القمع والإرهاب والتقتيل. علي عبدالرحمن من أكثر المنغمسين في العمل الحزبي السري بما فيه من ظلمات ومخاطر في سبعينيات وثمانينيات ...

ورحل المناضل المتعدد القدرات والطاقات والمواهب عبدالزراق شايف. كان في طليعة الكادر النقابي العمالي، وتصدر كفاح النقابات الست المناضلة ضد الاستعمار البريطاني والاتجاهات المهادنة له. كتب عنه رفيقه راشد محمد ثابت في كتابه «ثورة 14 أكتوبر من الانطلاقة حتى الاستقلال»، ...

عشرات من اليمنيين عالقون في قطاع غزة تحت ضراوة وهول قصف الطيران والصواريخ وقذائف الدبابات والمدافع الإسرائيلية. العالقون اليمنيون -كإخوانهم الفلسطينيين- يتعرضون لحرب إفناء وإبادة أكثر توحشًا وهمجية وتقتيلًا من كل حروب التاريخ التي عرفتها البشرية. في الرقعة الضيقة من ...

في جحيم حرب الإبادة على غزة، والاجتياحات اليومية في الضفة الغربية من الجيش الإسرائيلي، وتمدد الاستيطان، طرحت أمريكا سؤال ما بعد اليوم التالي! وهو السؤال المطروح منذ العام ١٩٤٧، والقرار ١٨١ لا يعني غير التقسيم، ويتكرر عقب كل حرب. ونضع ...

عزيزي أحمد عبدالرحمن؛ قرأت مساء اليوم الاثنين ما كتبه الصديق أحمد سيف حاشد. أحجمت عن الاتصال في ساعة متأخرة. شعرت بحزن شديد لقرار إدارة القناة؛ فقد كنت منذ البداية في طليعة التأسيس لقناة نكن لها وللأستاذ غسان بن جدو -الإعلامي ...

في جحيم حرب الإبادة على غزة، والاجتياحات اليومية في الضفة الغربية من الجيش الإسرائيلي، وتمدد الاستيطان، طرحت أمريكا سؤال ما بعد اليوم التالي! وهو السؤال المطروح منذ العام ١٩٤٧، والقرار ١٨١ لا يعني غير التقسيم، ويتكرر عقب كل حرب. ونضع ...

في جحيم حرب الإبادة على غزة، والاجتياحات اليومية في الضفة الغربية من الجيش الإسرائيلي، وتمدد الاستيطان، طرحت أمريكا سؤال ما بعد اليوم التالي! وهو السؤال المطروح منذ العام ١٩٤٧، والقرار ١٨١ لا يعني غير التقسيم، ويتكرر عقب كل حرب. ونضع ...