التصالح والتسامح المرغوبان - سامي غالب الأحد المقبل سيكون اليمنيون على موعد مع يوم استثنائي في تاريخهم، حيث سيخرج عشرات الألوف لغرض تكريس قيمة التسامح في الذكرى ال22 لأحداث 13 يناير التي أودت بحياة الآلاف، وفي مقدمتهم نخبة من السياسيين ...

* وينتقد الشخصيات الجنوبية في الحكم: لا يستطيعون فعل شيء، وعليهم احترام أصحابهم الذين أقصوا من الحكم * بعد محاولة اغتيالي من «الدولة» زارني عبدربه منصور هادي وقال: أنا ما اقدرش أفعل لك شيء. * الزلط التي وزعها الرئيس تفتح الباب لآخرين، وخاصة ...

يمضي شعفل عمر عامه الرابع عشر في المنفى «في انتظار جودو» يأخذ جودو أحياناً هيئة «القانون». وإذا سئل القيادي الاشتراكي اللامع الذي قرأ صموئيل بيكيت جيداً: متى تعود إلى اليمن؟ فإنه يرد ممازحاً: عندما يعود القانون. هذا شرط تعجيزي. وبوسع ...

* وينتقد الشخصيات الجنوبية في الحكم: لا يستطيعون فعل شيء، وعليهم احترام أصحابهم الذين أقصوا من الحكم * بعد محاولة اغتيالي من «الدولة» زارني عبدربه منصور هادي وقال: أنا ما اقدرش أفعل لك شيء. * الزلط التي وزعها الرئيس تفتح الباب لآخرين، وخاصة ...

قيامة الجنوب - سامي غالب لكل حركة احتجاج أبطالها ورموزها وشعاراتها... وشهداؤها حتماً. لكلٍ منطقها وقوانينها ومطالبها وآلياتها... وجغرافيتها أساساً. لكلٍ جوهرهاالمبتكر وطابعها الانشقاقي وزخمها الاقتحامي... وطفرتها البيولوجية. لكلٍ منظروها ومتطرفوها ومعتدلوها... وانتهازيوها أيضاً. كل أولئك تتوافر عليه حركة الاحتجاجات ...

الوحدة هناك حلم صغير وفرصة عمل ونزهة مسائية رفقة كلب ذي ظهر مستقيم، فيما الوحدة هنا «صنم» يستدعي تملقه والتمسح به، وإرضاءه بالأضاحي كل موسم. الحديث عن الفجوات بين الشرق والغرب الألمانيين يبدأ بالاقتصاد، ويعرِّج على الثقافة، بلوغاً إلى الكلاب. ...

ما يزال كارل ماركس حاضراً في برلين عاصمة ألمانيا الاتحادية، لكن لا علامات ظاهرة على وجود ستالين، الزعيم السوفيتي الذي أوقف التوسع الألماني (النازي) عند مشارف موسكو، وزحفت قواته إلى برلين لتشارك مع قوات الحلفاء في اجتثاث النازية من معقلها ...

مذكرات متقشفة خليقة برجل من أهل القمة   صدرت مؤخراً مذكرات الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وبعنوان «قضايا ومواقف»، وفيه يعرض لمراحل مختلفة من حياته، مبرزاً أدواره في المعارضة والحكم، ومواقفه خلال الأزمات الكبرى التي عاشها اليمن منذ عقد الستينات. ...

عيد منزوع السعادة! - سامي غالب يقترن العيد في حياة اليمنيين بصوت الفنان ذي الحنجرة الذهبية والصوت الباهر علي الآنسي.  في أغنيته «اضحك مع الأيام» -وهي واحدة من اغنياته العابرة للزمان- يدعو الآنسي إلى الفرح والتسامح والنأي عن المنغصات والأحزان، ...

مليونا يمني ضحايا الأمراض العقلية منسيون على أرصفة العدالة المصلوبة     - سامي غالب باستثناء اعتماد مصطلح «المصابون بأمراض عقلية» في الوثائق الرسمية، لم تظهر الحكومات اليمنية المتعاقبة أية جدية لتحسين ظروف حياة هؤلاء المرضى الذين تزداد أعدادهم بمعدل يوازي ...