على خلفية مصرع الرئيس الإيراني في حادث تحطم المروحية، التي كانت تقله في رحلة تفقدية داخلية، برفقة عدد من معاونيه، والحديث السريع عن موعد إجراء الانتخابات لاختيار بديلًا عنه، خلال المدة المحددة في الدستور، والبدء في تقديم القراءات التحليلية، وتوقعات ...

وقد طال الصبر حتى مل منا، ترى أيهما أفضل لنا كشعب، أن نبقى ضحايا دائمين للفوضى العارمة، ويستمر الوطن في التضعضع والتقزم، إلى زمن لا يمكن تحديد او تخيل مداه، في ظل فرقة تكثر من حالة التشرذم، واحتقانات تثير المزيد ...

أرجو الانتباه، في حالة أني ذكرت الغرب الرسمي، من دون إضافة كلمة السافل إليه، لا يعني أني قد تراجعت عن وصفي المحق له، وإنما -إن حصل- فمعنى ذلك أحد اثنين؛ إما أني سهوت أو نسيت (أعرف أن معنى السببين واحد، ...

ليس المطلوب حث الخطى، نحو تكثيف نوايا الجهود الدولية الرسمية الحسِنة، باتجاه منح العضوية (الكاملة) لاسم دولة فلسطين الافتراضية الناقصة، في مبنى الأمم المتحدة وتفرعاتها، بل المطلوب من دون مواربة، العمل على تمكين الشعب الفلسطيني، ممثلًا بسلطة وطنية حقيقية، من ...

لا أظن أن مسيسًا في العالم يجهل ما تقوم به إسرائيل، ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وعموم الأراضي العربية المحتلة، كما أشك أيضًا بألا يكون لدى أي متابع مهتم، علم بأن واشنطن هي الحامي والآمر الدائم لإسرائيل، وصاحبة الكلمة ...

جرت العادة عند البعض، أنه حين يقطع وعدًا على نفسه... لغيره، ويريد أن يبدد الشكوك حوله، يعلن أنه إذا نطق يصدق، وسوف يلتزم بتنفيذ ما تعهد به. ولبعث مزيد من الطمأنينة في نفس المتخوف، يسرع إلى القول متباهيًا أمام الحاضرين... ...

يبدو أنه لم يعد بإمكان العالم، إقناع النتن بحل الدولتين، لإنهاء صراع الوجود بين كيانه المصطنع، والشعب الفلسطيني المقموع المشتت، ويرجع ذلك إلى تحسس المذكور من وجود المقاومة المسلحة، التي يختزلها في وعيه بحركة "خماس" فقط، وليس من شفاء لحالته ...

هل تذكرون مشهد منسق مجلس الأمن القومي الأمريكي الأفاك "جون كيربي" ، وهو يذرف دموعه التمثيلية، بعيد إطلاق أكاذيب نتن يا هو، حول ما ( أقترفت) حماس من جرائم بحق المستوطنين الآمنين، وبالذات الأطفال منهم، في ال 7 أكتوبر الماضي ...

من حسن حظ أمين عام الأمم المتحدة (البرتغالي غوتيريش) أن ليس له بيت في قطاع غزة المخنوقة، أو في الضفة الغربية المطوقة بالمستوطنات، أو في أراضي 48 المحتلة كاملة، وإلا كانت حكومة نتن ياهو نسفته بديناميت، أو هدته بدكاكة، أو ...

لا أرى في الانقلابات العسكرية المتتالية التي وقعت في القارة السمراء... مؤخرًا (وقد تأخرت كثيرًا)، بأنها تمثل تعديًا على تجارب ما تسمى الديمقراطية الناشئة هناك، وإنما هي، من وجهة نظري، خطوة وطنية ضرورية، كان لا بد من الإقدام عليها، وأنتظر ...