صنعاء 19C امطار خفيفة

ماذا يضر الدين لو كثر الملحدون؟

أي دين ليس بحاجة لمتدينٍ غير مقتنع به؛ لأن هذا في حكم المنافق الذي يمالئ ويتواطأ خوفا من خسارة علاقاته الاجتماعية التي يتدخل الدين في بنائها أو خوفا من السلطة التي تحكم باسم الدين؛ فحرية الاعتقاد تتيح تدينا حقيقياً لمن يقتنع ويعمل وفق الاقتناع دونما حاجة لرضا أحد أو خوفٍ من سخط أحد، وبهذا يكون الدين شأناً لا علاقة لأحد به، ولا مجال فيه للرياء أو المزايدة.


كل تدين يتحول إعلانه من حالة تبشير إلى حالة شعاراتية ما يلبث أن يغدو مجالا للمزايدة وللشوفينية سواء على مستوى الفرد أم على مستوى الجماعات، وكل ذات تستظهر نفسها من خلال ما تدعيه من تدين وما تبالغ فيه من إظهار الالتزام بالشعائر الدينية هي ذات تستثمر الدين؛ لإخفاء استعلائها وشعورها بالتفوق.

تظهر القراءة التاريخية للأديان أنه ما من دينٍ نجا من أن يكون رديفاً لغريزةالقطيع؛ فالتدافع البشري الذي ينظم نفسه باسم الدين يحول الرابطة الدينية إلى عصبية وفي ضوئها يفرز الناس إلى مع وضد، ويعلي من التعصب وبذلك يتحوُّل الدين إلى مجال للصراع والنزاع بدلاً من أن يكون قيماً للتعايش والتواؤم والتنظيم لشؤون الحياة ولشؤون الذات أولا.

وفي هذا يمكن أن نقرأ الأمر أيضاً من زاويةٍ أخرى ونتساءل: هل يمكن أن يغدو الدين عصبية أو إن المجتمعات العصبوية تحوِّل كل ما يفد عليها إلى عصبية سواء أكان نظريات علمية أم كان نظريات سياسية أم كان ديناً من الأديان؟

والإجابة عن هذا التساؤل يمكن أن تناقش من ناحيتين على الأقل، الأولى: إن المجتمعات العصبوية تصبغ كل ما يفد إليها أو تستورده بصبغتها العصبوية، وهذا يعني أنها تفرض رؤيتها وعادات تفكيرها على الوافد وتصبغه بصبغتها وتفرغ الشيء من محتواه؛ لتملأه بمحتواها هي، ويعني هذا -أيضا- أن الوافد عليها أضعف منها وما كان من بريقه كأمرٍ جديد سرعان ما يفقد، وتفقد معه كل إمكانية أن يكون تغييراً وتنويراً، ومن ثم يجري تحميله قيماً وعادات وأعرافاً لم تكن فيه حين وفد أو استورد، ومن مؤدى ذلك أن يجري مسخ الشكل والمضمون، وهو ما يعني بالنتيجة انتفاء جدوى الدين في مجتمعات عصبوية.

ولعل في تلك العصبوية ما يفسر كيف يخاف المتدينون من أن يكون هناك ملحدون؛ لأن العصبوية تجعلهم يحسبون قوة الدين بعدد المنتسبين إليه، وليس بنوعية المنتسبين إليه إنْ كان هناك من ضرورة أساساً لجعل الكثرة والقلة معيارا لقوة الدين.

أما الثانية، فيمكن النظر إليها من زاوية أن الدين أساسا ليس له ذلك النقاء المزعوم، ولا يتوفر على أن يكون فوق الصراعات والنزاعات والعصبيات؛ فهو ينشأ عصبويا من الأساس- لكونه ينشأ في مجتمعات ولا يبرأ مجتمعٌ بدائي من أن يكون عصوبيا - وحالما يفد إلى مجتمعات عصبوية لا يكون أكثر من غطاء لموروثها العصبوي، وإضافة سلبية في تظهير ذلك الموروث والتمكين له، ومن ثم يغدو التدين مجرد تحصيل حاصل ومراكمة للتعصب، ولعل هذا يفسر كيف أن السرديات الدينية مكتظة بنصوص وطقوس عصبوية.

في ضوء ما سبق نعود إلى السؤال الذي أشار إليه العنوان؛ لنقول: ماذا يضر الدين لو كثر الملحدون؟

وهل الدين بحاجة إلى كثرة عددية كما هي الحال فيما كانت تسعى إليه القبائل من تكثير أعداد أبنائها؛ لتغلب القبائل الأخرى في حال الإغارة عليها؟ وهل يمكن أن يكون ذلك استبطاناً لما يروى من المأثور: إني مكاثرٌ بكم الأمم؟

وأين من ذلك قول الرسول: "بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل...إلخ"؟

هل الخوف من كثرة الملحدين خوفٌ من نقصان عدد المنتسبين إلى الدين أم خوف على الدين من أن يغدو هؤلاء مبشرين بالخروج عليه؟ وهل حجةالدين وقوته فيما يحمله من قيم أو في كونه لا يتيح لقيمٍ أخرى أن تبرز وأن تعرض وأن تبحث عن جمهور؟

ثم أليست الكثرة التي لا تكون عن قناعة هي كثرة كغثاء السيل؟ ثم هل بمجرد إتاحة الفرصة لحرية الاعتقاد يمكن أن ينتهي الدين، وأن يتحول جميع المتدينين إلى ملحدين أو أن الأمر ليس أكثر من إتاحة الفرصة للمختلف؛ ليكون ما هو عليه بلا خوف؟ وهذا بالنتيجة في مصلحة الدين؛ لأن من سيتمسك بدينٍ ما سيتمسك به عن قناعة لا عن خوف أو رياء أو حاجة للتظاهر أو استغلال العاطفة الدينية؛ لبناء وجاهة أو مكانة أو جلب رضا مجتمعي عنه، ومن سيخرج منه لن يكون خروجه أكثر من إعلان عن قناعة كان يخفيها خوفاً، وبهذا لن يغدو إعلان خروجه بطولةً أو شجاعةً أو مجالاً للارتزاق كما هي الحال مع بعض من يستغلون حكاية الاضطهاد الديني وعدم حرية المعتقد؛ لاكتساب تعاطف منظمات أو مؤسسات أو رأي عام؛ فبهذا ينتفي أي مجال للمزايدة بالدين أو التدين ويغدو التدين شأناً منزهاً من أية محاولة للاستغلالوخياراً لا مجال لتحويله إلى صراع.

ليكثر الملحدون فلن يضر ذلك الدين الحق، ولن يسيء له؛ فالخروج من الدين ليس انتقاصاً للدين؛ لأن الأمر قد يكون سوء فهم أو قد يكون سبباً آخر .
كما أن الانتساب إلى الدين لا يفيد الدين في شيء ولا يضيف له نصاً جديدا؛ فإن كان هناك من فائدة، فهي للمتدين وليس للدين.

لكل هذا، ولينجو الدين _ أي دين_ من التعصب والعصبوية وأوهام التميز والتفوق والاستعلاء، وليفك المتدين ذلك الالتحام بين ذاته وبين الدين، لا بد من أن يعيد النظر في معنى الدين ووظيفته ودوره، ولابد أن يدرك أن المتدين هو المحتاج إلى دين، وليس الدين محتاجاً إلى متدينين.
لو فكر المتدين قليلاً لوجد أن الدين أقوى من أن يحتاج إلى الخوف عليه، ولوجد أن أكثر الملحدين كان إلحادهم؛ بسبب سوء استغلال الدين من بعض المتدينيين.

تصنيفات

إقرأ أيضاً