مُواطنونَ.. دُونَما وَطَنْ مُطَاردُونَ كالعصافير على خرائطِ الزَمَنْ.. مُسَافِرُونَ دُونَ أوراقٍ ومَوتى دُونما كَفَنْ. نحنُ بغايا العصرِ.. كلُّ حاكمٍ يبيعُنا، ويقبضُ الثَمَنْ!! نحنُ جَوَاري القصرِ، يُرْسِلونَنَا من حُجرَةٍ لحُجْرَةٍ من قَبْضةٍ لقَبْضةٍ من هالِكٍ لمالِكٍ من وَثَنٍ إلى وَثَنْ نركضُ ...

في العقد الأخير من القرن الماضي، أنتجت "هوليوود" أحد أروع أفلامها: فيلم "اتصال، contact" المقتبس عن كتاب الكون، الكتاب الأكثر شهرة عالميًا، لمؤلفه عالم الفيزياء الفلكية كارل ساجان. ساجان أيضًا كان له نصيب وافر في إعداد سيناريو الفيلم، وهو إلى ...

الصداعُ في الرأس، ورأسي في صداعٍ مستمر. ومادامت المشكلة في رأسك فلن تُشفى تمامًا. ليست هذه كلمات الأطباء فقط، بل هذا ما تؤكده كل الأصوات الهامسة لك. عليك بالضرورة تصديقها، بل أن تؤمن بها، فهي من اصطفتك وحدك دون سواك ...

يسعدني أن أقدم بكل سرور الشاعر أحمد بن الحسين الملقب بالمتنبي -شاعر العرب الرمز- لحضرة القراء الكرام الشغوفين بالشعر والأدب العربي على النحو الآتي: ولد "أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي الكندي" الملقب بـ"أبي الطيب المتنبي"، في حي ...

في منتصف سنوات الحرب اللعينة، وتحديدًا في منتصف شهر مارس/ آذار عام 2020م، حاولت عربة آيسكريم العبور من شارع شبه ضيق، في مدينة "الدمنة" حاضرة مديرية خدير، 22 كلم شرق مدينة تعز، لكنها لم تستطع، نظرًا لوجود شخص فارع وذو ...

صباح المجد يا مقبل! صباح الصبح الذي آليت إلاَّ أن تكتب قصيدته مع الفجر ولا ترحل. صباح الصبح الذي قررت أن تكون عنوان فاتحته، وألا تغادرنا إلاَّ إلى صبحك الأجمل. صباح العشق الذي شددت الرحال إليه، بعد أن توارى الجمع ...

أدلف إلى المقهى.. أطلب قهوة مركزة.. تسألني صديقتي: أليست قوية عليك؟ أبتسم لها، وأهز رأسي بالنفي.. أتأمل فنجاني بحب، أناجيه بلغتنا الملغزة، يضحك فأهمس له: "ي بو ضحكة جنان".. وأشرع بارتشافه! في ما مضى كنت أضيف قليلًا من السكر إلى ...

ذات سير أعرج.. تعثرت ذاكرتي بحلم مبتور الآفاق... رأيت بقع ضوء سوداء تثمل ببقايا امرأة أو جنين... كان الضوء حالكًا فلم أتبين! الثقوب الثقوب أكلت بعضها! حتى ديدان الأرض وخفافيشها! الأرض تتقيأ... هل كانت تحمل سِفاحًا؟ النبيذ الأرجواني يطفو على ...

أخاطبُكمْ أعاتبُكمْ وأرسلُ صوتيَ المبحوحْ ليُسمعَكمْ أنينَ الطِّفلِ والثَّكلى ويحكي عن عذاباتي حكاياتٍ قليلٌ منها ما يروى وبعضٌ من بشاعتهِ يُعاش ولا يُحكى فهل تصحو ضمائرُكمْ ؟ وهل ما زالَ لحنُ الأمسْ يُردَّدُ في منازلكمْ؟ : " بلادُ العربِ أوطاني ...

"بري يراك مستورة"... قالتها بلهجتها التونسية ووجهها الرضي... لامست قلبي كلماتها كرذاذ المطر يغسل زهرة ياسمين... رددت وراءها آمين من كل أعماقي.. أكملت طريقي شاردة أفكر بجملة تلك الغريبة.. بنعمة الستر العظيمة.. بصلواتي التي أتمتم بها لكل أحبتي: "يجبرك ما ...