طالبوا بقضاء عادل ومحاربة الفساد قبل فوات الأوان

طالبوا بقضاء عادل ومحاربة الفساد قبل فوات الأوان

أولياء دم سعيد العزيبي وأبناء تبن  بلحج يعتصمون احتجاجا على توجيهات قضائية بنقل أعضاء النيابة إلى مديريات أخرى
عدن- فؤاد مسعد
واصل أبناء مديرية تبن اعتصامهم السلمي الذي بدأوه الأربعاء قبل الفائت أمام ديوان محافظة لحج ومبنى المجمع القضائي للتعبير عن رفضهم للتوجيهات القضائية الأخيرة التي قضت بنقل ثلاثة أعضاء في نيابة تبن إلى نيابة أخرى، ما أدى -حسب قولهم- إلى عرقلة سير قضاياهم. وفي الفعالية رفع المشاركون صورة سعيد صالح العزيبي  الذي قتل على يد عصابة مسلحة في 24/11/2009م.
ومن جانبه طالب رئيس نيابة استئناف محافظة  لحج القاضي فضل عبدالله علي النائب العام عبدالله العلفي بإعادة مرتبات ثلاثة أعضاء في نيابتي تبن الابتدائية والحوطة إلى ما كانت عليه سابقا، وإعادة النظر في قرار نقلهم  لما فيه مصلحة سير العمل.
وقال رئيس استئناف لحج في مذكرة وجهها للدكتاور العلفي: إننا تفاجأنا بتحويل مرتبات كل من علي عبده قائد المجيدي عضو نيابة تبن الابتدائية، وضاح عبدالله عبدالرزاق باذيب عضو نيابة تبن الابتدائية، وسام شفيق علي عبدالله عضو نيابة الحوطة الابتدائية، من  نيابة الاستئناف إلى نيابة الأموال العامة م/ لحج دون معرفتنا أو التنسيق معنا بشأن نقلهم، وأضاف: نرجو تكرمكم بإعادة النظر في القرار وإعادتهم إلى مواقعهم.
وقال لـ”النداء” خالد العزيبي شقيق المجني عليه إن أبناء مديرية تبن رفعوا مناشدة الأسبوع الفائت لرئيس مجلس القضاء الأعلى  ووزير العدل والنائب العام طالبوا فيها بإعادة النظر في قرار تحويل أعضاء النيابة، كما طالبوا بإلزام رئيس محكمة الأموال ونيابة الأموال بعدم التدخل في القضايا المنظورة أمام لجان رئاسية، مشيرا لوجود توجيه قضائي سابق بهذا الخصوص، كما ناشد المواطنون السلطات القضائية إيجاد  قضاء عادل، ومحاربة الفساد وإعادة الحقوق لأصحابها قبل فوات الأوان.
وقال مواطنون إن تحويل أعضاء النيابة ألقى بظلاله على عدد من قضايا المواطنين في مديريات تبن والحوطة كون الأعضاء الثلاثة يمثلون كمدع عام لعدد من القضايا الجسيمة الجنائية أمام محكمتي الحوطة وتبن.
وتقدم أبناء تبن عامة وأولياء دم المجني عليه سعيد صالح حسين برسالة إلى رئيس وأعضاء اللجنة الأمنية م /لحج ورئيس نيابة استئناف المحافظة أوضحوا فيها أنهم فوجئوا بنقل عضو النيابة المختص في قضايا جسيمة في مديرية تبن وضاح  باذيب إلى نيابة الأموال العامة دون غيره، وقالوا إن ذلك لن يمنعهم من المضي قدما في قضية ابنهم سعيد صالح حسين، مضيفين: “سنتصدى لهم بكل ما نملك من قوة في الوقت الذي تمر به البلاد بظروف سياسية واقتصادية تمنع المسؤول والمواطن أن يخلق فوضى خلاقة لا تخدم الوطن وأبناءه ووحدته واستقراره”.
وطالبوا وزير العدل بإرساء العدل والمساواة وإعادة الحقوق لأصحابها والنظر بعين الاعتبار بإعادة عضو النيابة إلى موقعه كي يستكمل ما قد بدأ به من قضايا جسيمة لأبناء مديرية تبن كونه قد أحاط بهذه القضايا وهو على علم ودراية بها مسبقا.
وكان أولياء المجني عليه سعيد العزيبي وعدد من المشائخ والأعيان وأعضاء المجالس المحلية والشخصيات الاجتماعية بمحافظة لحج طالبوا رئيس الجمهورية بتوجيه الجهات المختصة في محافظة لحج بمنع التدخل في سير إجراءات القضية أو التأثير عليها من قبل بعض المسؤولين في أجهزة الدولة.
وأشارت الرسالة الموجهة لرئاسة الجمهورية إلى “أن المجني عليه سعيد العزيبي كان رئيس لجنة الدفاع والحشد الميداني لهيئة الدفاع عن الوحدة ويحظى بحب واحترام جميع أبناء المنطقة لما يتمتع به من أخلاق ومواقف نبيلة مع جميع أبناء المنطقة، وهذا ما ظهر جليا خلال مراسيم تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير” . وقالوا: إن أولياء الدم أصروا على اتباع الطرق المكفولة شرعا ودستورا وقانونا لتطبيق شريعة الله على المجرمين .
وأضافوا أن أولياء دم المجني عليه يؤكدون لفخامتكم أن هناك بعض الأشخاص الذين يهدفون إلى استفزاز أولياء الدم ومن يناصرهم وإثارتهم للخروج ضد النظام والقانون وذلك من خلال استغلال مناصبهم الرسمية للتأثير على إجراءات سير القضية أمام الجهات القانونية.
وختمت الرسالة بالقول:  يا فخامة الرئيس نناشدكم التكرم والتوجيه إلى الجهات المختصة بسرعة القبض على جميع المتهمين وإحالتهم للقضاء، والتوجيه بمنع أي تدخل أو تأثير على الجهات المختصة المنظورة أمامها القضية ومحاسبة من يخالف ذلك وفق القانون.