أفراد من الشرطة العسكرية يعتدون على أرضية مواطن في الحديدة ويهددون عائلته

أفراد من الشرطة العسكرية يعتدون على أرضية مواطن في الحديدة ويهددون عائلته

* الحديدة – “النداء” :
أقدم 6 من أفراد الشرطة العسكرية يصطحبهم أحد موظفي البلدية في مدينة الحديدة، صباح أمس، على هدم سور مبنى المواطن محمد عبدالملك غانم وتهديد عائلته.
وذكرت معلومات حصلت عليها الصحيفة، أن أفراد الشرطة حضروا بالزي العسكري مع طرف آخر يريد الاستيلاء على جزء من أرضية السور بطريقة غير قانونية، ولا بتوجيه من قيادتهم، ناهيك عن عدم اختصاص الشرطة العسكرية في النزاعات المدنية، وأن حضورهم تم بصورة شخصية مساندة للطرف الساعي للاستيلاء.
وأضافت أن المجموعة العسكرية، وبعد أن قامت بهدم السور، هددت عائلة المواطن محمد عبدالملك وتوعدتهم بالعودة مرة أخرى لتهديم أي بناء رغم أن مكتب الأشغال العامة (البلدية) كان قد وضع حدود مساحة الأرضية بعد محاولات سابقة للاستيلاء على جزء منها لحساب شخص يعمل في مطار الحديدة من خلال الدفع بجيران يبعدون عن المعتدى عليه لأخذ جزء من المساحة المطلة على الشارع الجديد المتفرع من شارع أروى بالقرب من طاحون الوصابي.
وكان مكتب الأشغال العامة قام بالنزول قبل يومين من حادثة الاعتداء، وحدد حدود مساحة الأرضية بعد استقطاع جزء منها لصالح الشارع الجديد.
وفي ضوء تكرر الاعتداءات العسكرية على أرضه وتهديد عائلته، ناشد المواطن محمد عبدالملك غانم الجهات المعنية في المحافظة وكذا القيادة العسكرية عدم السماح بتدخل أفرادهم في مثل هذه القضية المدنية، ومحاسبة المجموعة التي قامت بالاعتداء استنادا لتوجيهات فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح، التي قضت بعدم تدخل القوات العسكرية في قضايا الأراضي والمساكن التي محلها جهات الاختصاص والمحاكم.