عصابة مسلحة في عدن تسطو على المنازل ومواجهات بين الأمن ومحتجين تخلف 4 جرحى

عصابة مسلحة في عدن تسطو على المنازل ومواجهات بين الأمن ومحتجين تخلف 4 جرحى

* عدن – فؤاد مسعد:
قامت مجموعة مسلحة تتبع أحد النافذين، باقتحام إحدى هضاب منطقة الخساف بكريتر، وأخرجت عددا من سكان المنطقة بالقوة، وتحت تهديد السلاح، مدعية ملكية المكان الذي بنيت عليه منازل المواطنين.
وبحسب شهود عيان، قام عشرات المسلحين باقتحام المنازل وإطلاق الأعيرة النارية لإخراج المواطنين بالقوة، ما أدى لنشوب مصادمات عنيفة بين الجانبين، لم تسفر عن ضحايا.
وذكرت مصادر محلية في كريتر أنها شاهدت تواجدا أمنيا في المنطقة بعد احتجاج المواطنين المطرودين من منازلهم.
مصدر في محلي المديرية أكد لـ”النداء” قيام المسلحين بالاعتداء على منازل المواطنين مقابل ما وصفه المصدر بعجز الأمن عن إيقاف المعتدين. وأضاف قائلا: لا تزال العصابة المسلحة تمارس هدم المنازل، والأمن يكتفي بالفرجة عليهم، دون أن يوقف اعتداءاتهم، وأعمال البلطجة التي يمارسونها في وضح النهار، وأمام مرأى الجميع.
مصادر في السلطة المحلية ذكرت أن الأمن أوقف عددا من المسلحين، ولا يزال يحاصر الباقين الذين أخذوا يتحصنون في منازل السكان. وأشارت إلى أن إدارة الأمن تفاعلت مع الحادثة، ولا تزال الأوضاع متوترة حتى ساعة كتابة الخبر (مساء الأحد).
إلى ذلك، أصيب 4 مواطنين في مواجهات اندلعت مساء السبت في كريتر بين جنود الأمن ومحتجين قاموا بقطع الطريق العام في منطقة الطويلة احتجاجا على عدم إطلاق 3 من الشبان تم اعتقالهم الأسبوع الفائت.
وقال مواطنون إن النيابة العامة وجهت أمن عدن بالإفراج عن المعتقلين، إلا أن الأمن رفض إطلاق سراحهم، ما أدى للاحتجاج وقطع الطريق، وحين حاولت أجهزة الأمن فتح الطريق وتفريق المحتجين تطور الموقف، ونشبت المواجهة، وفي حين يحمل المحتجون جنود الأمن مسؤولية التصعيد بإطلاق النار من قبل احد الجنود بشكل عشوائي، يقول شهود عيان إن إطلاق النار جاء بعد اعتداء المحتجين على الجنود وإقدامهم على السطو على أسلحتهم، وقد أصيب في المواجهة كل من: ميال منصور، ونجيب محمد، وقناف السعدي، وزيد مرشد.
وقال لـ”النداء” عضو في المجلس المحلي بمديرية صيرة إن جهودا تبذل في سبيل التهدئة وإطلاق المعتقلين، وكان يفترض إطلاق المعتقلين عصر أمس الأحد، غير أن نشوب مواجهة الخساف بين السكان ومسلحين حالت دون متابعة تلك الجهود.