هذا الجوار الأليف.. المخيف!

هذا الجوار الأليف.. المخيف!

* منصور هائل
صارت اليمن تتمتع بحق الجوار الأليف مع الصومال والسودان عن جدارة تحسد عليها النخبة الحاكمة في هذا البلد. وقد طالعتنا الفضائيات العالمية والإقليمية الذائعة بما يشهد على ذلك، وكانت أخبار اليمن تأتي في معظم تلكم الفضائيات معطوفة على أخبار السودان والصومال، وفي أحيان عديدة، كانت اليمن تتقدم، وفي الغالب، بدت أخبار الشقيقات الثلاث وكأنها من تدبير سياسة إخبارية متفق عليها بحكم أنها كانت، ولا زالت، تدور في فلك واحد، وتشكل مسلسلاً واحداً تنتظم حلقاته في خط درامي متصاعد في إيقاعات تلاشية في منطقة انعدام الاتجاهات والوجهات والأوزان، وفي ذرى النهايات القيامية.
وعلى هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، انعقد اجتماع “أصدقاء اليمن”، ليخرج بقرار قضى بعقد الاجتماع الخامس للمجموعة في الرياض، مطلع العام القادم، وقرار بإنشاء مكتب خليجي بصنعاء، يقوم بتدبير وإدارة وتنسيق مساعدات وأموال المانحين المقدمة لليمن. وفي قاعة مماثلة، وربما مجاورة، كانت تدور وقائع اجتماع مباركة تقسيم وانفصال السودان الذي سيمضي نحو الانفصال المحتوم بعد أقل من مائة يوم، وكان وضع نائب البشير أشبه بمن يطالب برشوة مقابل “رفع قدم” عن الجنوب!
أما الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد فقد كان متألقاً كشظية نجم سابق ترصدته الكاميرات ونقلت وكالات الأنباء خطاب نعيه لبلاده الذبيحة بأنياب التطرف والعنف، ومطالبته المجتمع الدولي بالتدخل لكبح غول الإرهاب والعنف الذي يفترس ما تبقى من أوصال بلاده.
وكاد رئيس الصومال أن يبدو جنرالاً سادراً في متاهته لولا سوابقه وخيبته في أبناء جلدته ورفقة أمسه، وظهر كضحية لطعن ديوان المباغتة من الخلف.
وارتسمت في الأفق صورة المشهد الفظيع على نحو لا يمكن دحضه أو نكرانه، ولم تعد القراءة “المابعدية” لما سيأتي في قادم الأيام، تتطلب الكثير من الجهد والعناء، ولن تكون ضرباً من التخمين والتنجيم والرجم بالغيب، فثمة أشياء بادية للعيان، ووقائع ساطعة، فاجعة، فاقعة تؤشر على انزلاق اليمن والسودان، بالتزامن أو بالتتابع، إلى ذات المستنقع، وإن تعامت عن ذلك نخب السياسة والحكم هنا وهناك، بعناد وغباء، ورفضت رؤية منطق الأشياء وحدود العنف وعنف الحدود وترسيمها، وترسيم المقاطعات والانفصالات، وتلاشي هذه الأمم والبلدان.
والمؤسف أن الصومال لم ينطرح في أفق رؤية الحكام في اليمن، كما في السودان، بما هو عظة وعبرة كانت جديرة باسترعاء الكثير من الانتباه والقراءة الفاحصة الناقدة، وبدا -أي الصومال- كثقب أسود شاهق الجاذبية وقادر على (شفط) هذه النخب الحاكمة الضيقة الأفق والمحكومة بشروط الانجرار إلى الأسفل، وبذات الشروط والمعطيات وفيروسات التدمير الذاتي التي أفضت إلى تقويض الصومال.
ولسنا في وارد إخراج ما في جراب التوقعات، فالصورة واضحة، وسوف يأتي استفتاء يناير في جنوب السودان ليقول كلمة “نعم” للانفصال، لأن نخبة الحكم الموحدة التي تشكلت عام 2005، لم تنجز المستحيل، وفشلت في بلورة صيغة الوحدة الجاذبة، ولأن مجموعة الفاسدين المتنفذين التي سيطرت على الثروة والسلاح في شمال البلاد، كان كل همها ينحصر في الاستماتة في تلمس أسباب البقاء في السلطة، ولو على حساب فناء السودان وتفتت بلاد المليون ميل، وتوهمت تلك النخبة أنها سوف تُحكم قبضتها على الشمال وترجع به كما كان عليه قبل الوحدة، وذلك من التوقعات المستحيلة.
فالمعلوم أن شمال البلاد وشرقها والكثير من المناطق كانت، ولا زالت، مثقلة بإرث هيمنة العاصمة والأقلية الحاكمة فيها، وإرث التهميش والإقصاء، وهي لن تقبل بالعودة إلى بيت طاعة البشير وزمرته.
وبمعنى أفصح فإن العودات المستحيلة ليست واردة في أجندة التاريخ والجغرافيا والسياسة، وإن كانت واردة في الكتب السلفية والغرامية.
mansoorhaelMail