طائرة قطرية خاصة تنقل ممثلي الحوثي إلى مفاوضات الدوحة

طائرة قطرية خاصة تنقل ممثلي الحوثي إلى مفاوضات الدوحة

غادر صنعاء أمس بطائرة أميرية قطرية خاصة، وفد جماعة الحوثي متوجهين إلى الدوحة. وعلمت “النداء” أن وفد الحوثي ترأسه يوسف الفيشي، وضم أيضا ضيف الله سليمان، وعضواً آخر، وسينضم إليه النائب يحيى بدر الدين الحوثي.
ويترأس الوفد الحكومي العميد علي بن علي القوسي، وضم العميد جلال الرويشان وكيل جهاز الأمن القومي، والعميد مجاهد غشيم رئيس دائرة الاستخبارات العسكرية، إضافة إلى عضوي سكرتارية. ومن المقرر أن يغادر الوفد الحكومي إلى الدوحة في غضون اليومين القادمين لبدء المفاوضات.
وفور وصول مساعد وزير الخارجية القطري سيف البوعينين، إلى مطار صنعاء ظهر أمس، استقل مروحية عسكرية متوجها إلى صعده للقاء قيادة جماعة الحوثي واصطحاب ممثليها في لجنة المفاوضات، وفقاً للاتفاق الأولي المنظم لآلية تنفيذ اتفاق الدوحة الذي تكفل بضمانات لنقل ممثلي الحوثي من وإلى صعدة، بعد موافقة الحكومة اليمنية. وعاد مساعد وزير الخارجية القطري إلى مطار صنعاء، حيث غادر بمعية وفد الحوثيين.
وكلف البوعينين، عام 2008، للقيام بدور الوسيط القطري لتنفيذ اتفاق الدوحة الموقع في 1 فبراير 2008، وأمضى بضعة أشهر متنقلا بين صنعاء وصعدة والدوحة لإجراء مباحثات غير مباشرة لتنفيذ الاتفاق الذي آل إلى الفشل باندلاع الحرب الخامسة، منتصف العام ذاته.
وتخوض قطر سباقاً مع الزمن في إطار محاولاتها لإحلال السلام وتنفيذ اتفاق الدوحة في ظل التفاعلات الميدانية المتأججة، والتي لا زالت مستعرة منذ الشهر الماضي، رغم زيارة أمير قطر، والإعلان عن إعادة تفعيل اتفاق الدوحة.
وتشير قائمة أسماء الوفدين إلى تدني مستوى تمثيل الجانبين، وعدم قدرتهم على اتخاذ القرار، وهو ما سيجعل المفاوضات تدار هاتفيا من صنعاء وصعدة في معظم التفاصيل.
ومن المتوقع أن تطرح على طاولة مفاوضات الدوحة الاتفاقيات السابقة،
بما فيها النقاط الست المتفق عليها بين الحكومة والحوثيين في فبراير الماضي، إضافة إلى إعادة مناقشة اتفاقية الدوحة، وتعديلها بما تقتضيه الظروف الحالية التي تختلف عن ظروف الاتفاق السابق، رغم أنه سيبقى أساساً لاتفاق أكثر فاعلية، ويشمل آلية تنفيذية واضحة ومرتبة، حسب الأولوية، ووفقاً لجدول زمني يتفق عليه الطرفان، بما يضمن إحلال السلام والإسراع في إعادة الإعمار بصعدة وبقية المناطق المتضررة.