قصيدة الآيسكريم

قصيدة الآيسكريم

مهداة: إلى أنثى الآيسكريم
* عبدالكريم الرازحي
1- أُنثى الآيسكريم
متوتراً أصبحت
تنتظرُ التي تأتي
ولا تأتي
تقولُ:
الانتظارُ هو الجحيمْ
وتجيءُ أنثى الآيسكريمْ
وتذوبُ يا عبدالكريم.
2- ضحكة أُنثى الآيسكريم
أنثى
وضحكتها ألذ من النبيذ
ومن لذيذ الآيسكريمْ
الضْحك
تسمعُ ضِحْكها
فتقولُ: شعرٌ طالعٌ من قلبها
ومن الصميمْ.
3- تكونُ أجمل
وتكون أجملَ في عيوني
وهي تأكلُ آيسكريمْ
فمها يذوبُ حلاوةً
ولُعابها
خمراً يصيرُ
حديثها
يغدو
ألذ من العناق
ومن أحاديثِ الحريم.
4- شُجَيْرةُ الآيسكريم
للآيسكريم شُجَيْرةٌ
ألوانها زاهيةٌ
في الصيفِ
في قيظِ الظهيرة
نستظلُّ بظلها
لا شيءَ أبرد من ظلال الآيسكريم.
5- دفءُ الآيسكريم
في البردِ
في فصلِ الشتاءِ
وحين يشتدُّ الصقيعُ
نزورُ بيت الآيسكريمْ
بالدفءِ نشعرُ
بالربيعِ
فكلُّ غصنٍ مُزهرٍ
وكلُّ زهرٍ مُثمرٍ
وكلُّ أعوجَ مستقيم.
6- جحيمُ المرأة
قالت لي يوماً
وهي تغطسُ
تستحمُّ قُبالتي بالآيسكريم:
أنا لا أطيقُ الحَرَّ
في هذا اللباس
الحرُّ شيءٌ لا يطاقُ
هو الحجابُ جحيمنا نحن النساءَ
بأي ذنبٍ نحنُ نُحشر في الجحيم!
7- في الهند
في الهند- كنتُ إذا عثرتُ على شُجَيْرَةِ آيسكريمْ
أذوبُ
أجلس تحتها
أحنُّ
أطلبُ رقمها
فيجيءُ عذباً صوتها
حلواً يرنُّ كأنهُ حجرٌ كريم.
8- الآيسكريم صديقنا
الآيسكريمُ صديقنا
وهو المترجمُ بيننا
ما لم نقلهُ لبعضنا
الآيسكريمُ يقولهُ
ويقولُ شعراً كل ما قلناهُ نثراً
لو صمتنا لحظتينِ
ينوبُ عنَّا في الكلام
وإن تكلمنا يذوبُ
بهِ كلانا نستغيثُ
بنا يهيمْ.
9- الآيسكريمُ الوطن
الآيسكريمُ ملاذنا
وبهِ نجاهرُ
لا نخافُ
نظلُّ نأكلُ في العلنْ
الآيسكريمُ لنا وطنْ
فيه نقيمْ.
10- زمنٌ عقيم
العقمُ أصبحَ شائعاً
والكلُّ أصبحَ تابعاً
والحرُّ يزحفُ طائعاً
زمنٌ عقيم.
أُدباؤنا احترفوا السقوطَ
بهم جنونُ الانحطاط
تقول أنثى الآيسكريم:
وراءَ كلِّ “مبدعٍ”
وراء كلِّ كلِّ مدَّعٍ
كلِّ أديبٍ لامعٍ
مُخْبرٌ عظيم.