الاتحاد الدولي والمرصد اليمني دانا الحكم

الاتحاد الدولي والمرصد اليمني دانا الحكم

عام مع النفاذ المعجل للصحفي اللسواس، وتأجيل النطق في قضية “النداء” أسبوعين
 دان المرصد اليمني لحقوق الإنسان بشدة، الحكم الصادر من “محكمة الصحافة” ضد الصحفي حسين أبو بكر اللسواس بمنعه من الكتابة لمدة عام، والسجن عاماً مع النفاذ المعجل، كما دان اعتقاله وإيداعه السجن بناء على ذلك الحكم.
وقضت محكمة الصحافة والمطبوعات بالسجن لمدة عام مع النفاذ للزميل حسين اللسواس رئيس تحرير موقع صنعاء برس، ومنعه من مزاولة الكتابة، في الشكوى المرفوعة من قبل محافظ البيضاء بتهمة نشر مقالات ناقدة في صحيفة “التجديد”، فيما أجَّلت جلسة النطق بالحكم في قضية صحيفة “النداء” إلى 16 مايو الجاري.
واقتاد أفراد الشرطة القضائية الزميل اللسوس إلى السجن المركزي بصنعاء بعد انتهاء دوام نيابة الصحافة والمطبوعات حيث كان محتجزاً.
وبرر وكيل نيابة الصحافة عبدالعظيم الردمي التنفيذ الفوري للحكم بالقول إن الأحكام المتعلقة بجرائم النشر مشمولة بالنفاذ المعجل طبقاً لنصوص قانونية.
وعدَّ وكيل نقابة الصحفيين اليمنيين سعيد ثابت مثل هذه الأحكام تسهم في قمع الأصوات التي تكشف الفساد، حيث إن اتهام اللسواس جاء على خلفية نشر قضية فساد.
ووصف ثابت الحكم بالقاسي والجائر، معلناً استنكار النقابة وأعضائها له، وأنها ستقوم باستئنافه، معرباً عن أمله في وزير العدل الدكتور غازي الأغبري والنائب العام لتصحيح ما أقدم عليه القاضي من حكم معجل.
وانتقد استخدام مواد في قانوني العقوبات والإجراءات الجزائية بهذا الشأن، لا تتضمن قضايا النشر والكتابة، وهو ما حدث سابقاً مع الصحفي عبدالكريم الخيواني، والكاتب معاذ الأشهبي، ما يؤكد –بحسب المرصد- عدم دستورية هذه المحاكم والإجراءات التي تقوم بها، والأحكام الصادرة عنها.
ودعا الاتحاد الدولي للصحفيين نقابة الصحفيين اليمنيين إلى وضع إستراتيجية مفصلة حول كيفية التعامل مع الحكومة من أجل إيجاد حل للمخاوف جراء غياب سلامة وأمن الصحفيين.
واعرب في رسالة إلى نقابة الصحفيين اليمنيين عن حزنه لعدم تصرف الاتحاد كما يجب خلال الفترة الماضية. وقال: “إن الاتحاد يعلم أن البيانات الصحفية الأخيرة لم تحل مشكلة استهداف الصحفيين من قبل الحكومة، فلا يزال العديد من الصحفيين يمكثون في السجون وعدد آخر يلاقون المضايقات وآخرون مختفون”.
ويسعى صحفيون لإصدار أمر من رئيس محكمة الاستئناف المخول قانوناً بالإفراج عن الزميل اللسواس لحين البت في القضية من قبل محكمة الاستئناف.
وقدم الزميل حسين اللسواس للمحكمة في جلسة سابقة دفعاً رئيسياً و7 دفوع ملحقة بوثائق ومستندات تؤكد صحة كل ما نشرته الصحيفة من مواضيع ومقالات ناقدة لأداء محافظ البيضاء وعدد من المسؤولين في المحافظة.
واتهمت نيابة الصحافة والمطبوعات اللسواس بالمس بالثوابت الوطنية، والثورة والجمهورية، على خلفية نشر مادة صحفية في صحيفة “التجديد”، بعنوان “جمهورية البيضاء المتحدة”، ومادة تنتقد إدارة محافظ البيضاء للمحافظة.
من ناحية أخرى، أجلت محكمة الصحافة النطق بالحكم في القضية المرفوعة ضد  رئيس تحرير “النداء” و5 من محرريها وكتابها النطق إلى منتصف الشهر الجاري.
وتتهم النيابة رئيس التحرير سامي غالب وعبدالعزيز المجيدي وفؤاد مسعد وشفيع العبد والكاتب ميفع عبدالرحمن بنشر أخبار وتقارير ومقالات تثير النعرات المناطقية وتمس بالوحدة الوطنية، والتحريض على العنف المسلح.