الحوثيون يسلمون جثث 3 جنود سعوديين ويخلون مواقع داخل صعدة

الحوثيون يسلمون جثث 3 جنود سعوديين ويخلون مواقع داخل صعدة

عضو في لجنة الإشراف في الملاحيظ: استكملنا تنفيذ البند الأول
 وننتظر منذ يومين وصول السلطة المحلية
تزامنا مع عقد مؤتمر الرياض الذي انتهى أمس الأحد ونالت قضية حرب صعدة وإعادة إعمار ما دمرته المواجهات اهتماماً كبيراً، أنهت معظم اللجان الإشرافية على تنفيذ اتفاق إيقاف الحرب بين القوات الحكومية والحوثيين في صعدة وحرف سفيان، مهامها في استكمال البند الأول من البنود الستة، المتمثل في نزع الألغام والمتفجرات وإنهاء التمترس.
وقال عضو في اللجنة المشرفة على تنفيذ النقاط الست في محور الملاحيظ، إن طرفي الحرب نفذا البند الأول، ولم يتبقَّ سوى وصول السلطة المحلية إلى المنطقة لممارسة عملها.
وحسب المصدر فإن اللجنة تنتظر منذ الجمعة الفائتة وصول رئيس وأعضاء السلطة المحلية بالمديرية، لكنهم لم يصلوا بعد رغم الوعود الرسمية.
مؤكدا التزام طرفي الحرب بالاتفاق حتى الآن.
وفي محور صعدة، أكدت المصادر انسحاب الحوثيين من أحياء وحارات المدينة القديمة، ناهيك عن فتح الطرقات والممرات المؤدية إلى مدينة صعدة، فيما لا تزال مسألة الألغام التي ينتزعها الحوثيون، قيد التفاوض بين اللجنة الإشرافية والحوثيين “على أساس تسليمها إلى خبراء متفجرات، حتى يتم تفجيرها”. فيما يصر الحوثيون على الاحتفاظ بالألغام التي ينتزعونها، حسب تصريحات رئيس اللجنة الإشرافية بصعدة علي أبو حليقة.
الحوثيون أعلنوا السبت أنهم سلموا لجان الإشراف على وقف إطلاق النار، جثث 3 جنود سعوديين قتلوا خلال المعارك على الحدود اليمنية السعودية.
وحسب المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام لوكالة فرانس برس، فإن جثث 3 جنود سعوديين تم تسليمها للجان الإشرافية في منطقة شذا الحدودية، وإزالة الألغام من منطقة الجابري السعودية.
وفي محور الحدود مع السعودية، تفيد المعلومات بإخلاء الحوثيين منها تحت إشراف اللجان. فيما يشهد محور سفيان بعض الخروقات وعدم الاستقرار.