شحارير

شحارير

*هشام السقاف
< كثيرون كثيرون ما عادوا يصدقون ما تقوله السلطة، ولا يثقون بالمعارضة، فقد ملّوا الوجوه والرموز والأسماء التي شبعوا من رؤيتها وسماعها، وخبروها عشرات السنين.
< حال السلطة والمعارضة يشبه كثيرا حال المطربة الشهيرة “صباح”.. فقد عاصرت جدّ أبي وتعاصر اليوم أحفادي، وما زالت تغني وتتجمّل وتفرض نفسها على التلفزيونات، وتعتقد أنها مقبولة ومطلوبة وشحرورة (مع الاعتذار الجم للمطربة).
< ليت “صباح” تغني -مع أشباهها- للجمهور أغنية المحضار “أقول له إيه”:
“لو قال ما لي نفس تهواك ولا لي أذن تسمعك ولا لي عين تتمنى تراك؟”
< أطال الله عمرها وأعمارهم بعيدا عن شاشاتنا.
hishamfargaz@yahoo.com