شفيع العبدمعتقلاً في عدن لليوم العاشر ومحكمة الصحافة تواصل محاكمته في صنعاء

شفيع العبد معتقلاً في عدن لليوم العاشر ومحكمة الصحافة تواصل محاكمته في صنعاء

تعقد محكمة الصحافة والمطبوعات اليوم جلستها الثانية للنظر في قضية «النداء»، وتتهم النيابة رئيس التحرير و3 من محرري «النداء» والكاتب ميفع عبدالرحممن بالمساس بالوحدة اليمنية.
ومايزال الزميل شفيع محمد العبد (المتهم الثالث في القضية) معتقلاً في البحث الجنائي بعدن لليوم العاشر، ما يحول دون مثوله اليوم أمام المحكمة، وترفض السلطات الأمنية إطلاق سراح شفيع العبد رغم نداءات النقابة والمنظمات الحقوقية. وكان اعتقل ليل السبت قبل الماضي في نقطة دار سعد بعدن أثناء قدومه من لحج.
وكان عبدالله قيران مدير أمن عدن وعد بالإفراج عن العبد منتصف
الأسبوع الماضي، إلا أن مصادر خاصة أفادت «النداء» أن مسؤولين في الدولة من محافظتي شبوة وأبين، فضلاً على أعضاء في اللجنة الأمنية العليا، عرقلوا قرار الإفراج بسبب استيائهم من كتابات شفيع العبد، ومواقفه في المجلس المحلي لمحافظة شبوة الذي يشغل العبد عضويته بعد انتخابه عن مديرية الصعيد.
ويحاكم شفيع العبد أمام محكمة الصحافة بسبب مقال له في «النداء» عن سلوك السلطة إزاء القضية الجنوبية، وفيه ينتقد مسؤولين كباراً في السلطة ينتمون إلى محافظات جنوبية وشرقية.
وعزت مصادر محلية في شبوة استمرار اعتقال العبد خارج القانون، إلى سعي أطراف في السلطة للتنكيل به بسبب آرائه ومواقفه.
وتعرب أسرة «النداء» عن استنكارها الاجراءات القمعية التي تستهدف شفيع العبد، وتدعو نقابة الصحفيين والاتحاد الدولي للصحفيين والمنظمات الدولية ذات الصلة إلى الضغط على السلطات لوقف الانتهاكات الواقعة ضده.
وتأمل «النداء» أن يسارع مدير أمن عدن إلى الوفاء بوعده بالإفراج عن الزميل العبد.