أكثر من 70 رهينة في مركزي البيضاء.. الأمن السياسي بذمار يحوِّل وحدة صحية تابعة للسجن المركزي إلى سجن

أكثر من 70 رهينة في مركزي البيضاء.. الأمن السياسي بذمار يحوِّل وحدة صحية تابعة للسجن المركزي إلى سجن

– «النداء»
كشف مصدر في اللجنة البرلمانية المكلفة بزيارة السجون في المحافظات أن ما يزيد عن 70 شخصاً محتجزون في السجن المركزي بمحافظة البيضاء بعضهم بينهم أطفال ومنهم من يتجاوز سجنهم العام.
وقال إن الأجهزة الأمنية تتحفظ عليهم كرهائن للضغط على أقاربهم المطلوبين للأجهزة الأمنية.
وشكا عدد من السجناء في البحث الجنائي بالمحافظة أثناء زيارة اللجنة له تعرضهم للتعذيب الجسدي من قبل ضباط البحث أثناء التحقيق.
وطبقاً لمصادر في اللجنة فإنها دونت ملاحظاتها لآثار التعذيب على أجساد السجناء وكذا شكواهم الذي سيتضمنها تقريرهم المقدم إلى البرلمان في دوراته القادمة.
وفي سياق متصل كشف النائب أحمد سيف حاشد في تصريحه لـ«النداء» عن قيام مندوب الأمن السياسي في السجن المركزي بمحافظة ذمار بمنع اللجنة البرلمانية من دخول السجن المركزي.
وأوضح أن اللجنة تلقت بلاغاً عن وجود ما يزيد عن 16 سجيناً سياسياً يتحفظ عليهم الأمن السياسي في الوحدة الصحية بالسجن المركزي.
وأضاف أن السجناء ال16 مضى عليهم أربعة أشهر دون أن توجه إليهم تهمة، مشيراً إلى أن اعتقالهم جاء عقب اندلاع أحداث صعدة الأخيرة. وأبدى حاشد تخوفه من أن يكون احتجاز السجناء ال(16) في الوحدة الصحية مؤشراً على وجود أعداد كبيرة من السجناء تفوق الطاقة الاستيعابية لسجن الأمن السياسي.
وأعرب عن أسفه لعدم تمكن اللجنة من أداء مهامها البرلمانية، وقال إن اعتراض اللجنة البرلمانية من قبل الأمن السياسي يعد خرقاً للدستور وللسلطة التشريعية.