فيما يبذل الأطباء قصارى جهدهم لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.. أجهزة معطوبة في المستشفى الجمهوري بعدن

فيما يبذل الأطباء قصارى جهدهم لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.. أجهزة معطوبة في المستشفى الجمهوري بعدن

علمت النداء من مصادر موثوقة أن عدداً من الأجهزة المهمة لتشخيص الأمراض وحالات الإصابة بالحوادث في مركز الطوارئ بمستشفى الجمهورية التعليمي في محافظة عدن قد أصابها العطب وخرجت عن الجاهزية، الأمر الذي أدى إلى تدنى مستوى الخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها المركز للحالات المرضية المصابة بالأمراض الباطنية وكذا الحالات التي تتطلب تدخلاً جراحياً لمعالجتها.
وقالت هذه المصادر لـ”النداء” إن أبرز الأجهزة التي أصيبت بالأعطاب ويتكرر توقفها عن العمل: جهاز تخطيط القلب (E.C.G) الذي يعتبره الأطباء من الأجهزة التي لا يمكن الاستغناء عنها لتشخيص الإصابة بالأزمات القلبية ومن خلاله يستطيع الطبيب تحديد ما إذا كانت الحالة التي يقوم بتشخيصها مصابة باحتشاء عضلة القلب أو الذبحة الصدرية، كما أصبح جهاز التصوير بالأشعة (X.Ray) أيضاً متوقفاً عن العمل وتكمن أهميته في تحديد حالات الإصابة بكسور العظام وتقدير حجم خطورتها، وكذا تشخيص حالات الإصابة بالالتهابات الصدرية.
وأكدت المصادر المطلعة أن جهاز التصوير بالموجات فوق الصوتية (الايكو) كذلك قد أصبح خارجاً عن الجاهزية منذ عدة أشهر ولم يتم إصلاحه أو استبداله بجهاز آخر، علاوة على توقف جهاز المنظار عن العمل (إيندسكوب) والخاص بتشخيص أمراض المعدة والبلعوم.
وفي ظل هذه الأوضاع يضطر المرضى والمصابون إلى إجراء الفحوصات وعمليات التخطيط والأشعة خارج المستشفى ويتكبدون مبالغ كبيرة جراء ذلك. حيث كان مستشفى الجمهورية التعليمي في عدن يقوم بتقديم هذه الخدمات الطبية برسوم رمزية باعتباره مرفقاً حكومياً عاماً.
من جانب آخر تدخل الأطباء والممرضون المناوبون في مركز الحوادث والطوارئ بالمستشفى يوم الأحد الماضي لإنقاذ حالة مريض (سجين) مصاب بالفشل الكلوي بعد أن رفضت إدارة السجن وأهل السجين دفع رسوم الفحوصات التي أجريت له قبل إعطائه جرعة الغسيل مما اضطر الفريق المناوب في المركز إلى جمع التبرعات الفورية لإنقاذ حياة المريض.
يذكر أن مستشفى الجمهورية التعليمي بعدن يتقبل حالات مرضية ومصابين من مختلف المحافظات.
 وأصبح يعاني من ضغط شديد خاصة بعد إعلان مستشفى عدن العام قبل أشهر إجراء عملية الترميم!